كميات الإنتاج اليومية للسلطنة من النفط الخام والمكثفات النفطية في شهر يناير الماضي تنخفض بنسبة 26ر1 بالمائة

بلغت كميات الإنتاج اليومية للسلطنة من النفط الخام والمكثفات النفطية في شهر يناير الماضي (958) ألفًا و(270) برميلًا بنسبة انخفاض بلغت (26ر1) بالمائة مقارنة مع كميات الإنتاج اليومية لشهر ديسمبر 2019م. 
وأشار التقرير الشهري الذي تصدره وزارة النفط والغاز إلى أن كميات التصدير اليومية للخارج من النفط الخام بلغت (756) ألفًا و(586) برميلًا منخفضة بنسبة (88ر17) بالمائة مقارنة مع معدل التصدير اليومي للشهر الماضي.
وشهدت واردات جمهورية الصين الشعبية من النفط الخام العماني ارتفاعًا خلال شهر يناير الماضي بلغت نسبته (20ر3) بالمائة لتسجل (96ر85) بالمائة من مجمل صادرات النفط الخام العماني بالمقارنة مع كميات شهر ديسمبر 2019م.
وفي المقابل، انخفضت واردات اليابان من الخام العماني بنسبة (09ر4) بالمائة بالمقارنة مع حصص شهر ديسمبر الماضي.
وشهدت واردات هذا الشهر استيراد كميات من الخام العماني في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة بنسبة (8) بالمائة والهند (4) بالمائة واليابان (2) بالمائة.
وانخفضت معدلات أسعار النفط الخام خلال تداولات أسواق النفط في شهر يناير 2020م، لأهم النفوط المرجعية حول العالم – تسليم عقود شهر مارس 2020م –  بالمقارنة مع تداولات شهر ديسمبر 2019م فقد بلغ متوسط سعر نفط غرب تكساس الوسيط الأمريكي في بورصة نيويورك للسلع (NYMEX) معدلًا قدرهُ (57) دولارًا أمريكيًا و(48) سنتًا للبرميل منخفضًا بمقدار دولارين أمريكيين و(17) سنتًا مقارنة بتداولات شهر ديسمبر 2019م.
وبلغ متوسط مزيج بحر الشمال برنت في بورصة انتركونتيننتال (ICE) بلندن معدلاً وقدرهُ (63) دولارًا أمريكيًا و(67) سنتًا منخفضًا بمقدار دولارًا أمريكيًا واحدًا و(50) سنتًا مقارنة بتداولات شهر ديسمبر 2019م.
وشهد معدل سعر نفط عُمان الآجل في بورصة دبي للطاقة انخفاضًا هو الآخر بمقدار (9ر0) بالمائة بالمقارنة مع معدل سعر الشهر الماضي حيث بلغ المعدل الشهري لسعر النفط الخام العُماني خلال تداولات شهر يناير الماضي تسليم شهر مارس المقبل (64) دولارًا أمريكيًا و(89) سنتًا منخفضًا بمقدار (60) سنتًا مقارنة بسعر تسليم شهر فبراير الجاري حيث تراوح سعر التداول اليومي بين (58) دولارًا أمريكيًا و(17) سنتًا للبرميل، و(70) دولارًا أمريكيًا و(45) سنتًا للبرميل.
ويُعزى انخفاض أسعار النفط الخام خلال تداولات شهر يناير الماضي إلى عدة عوامل أثرت بشكل مباشر وسلبي على الأسعار، ومن أبرز هذه العوامل ارتفاع في المخزونات التجارية للنفط الخام في الولايات المتحدة الأمريكية على غير المتوقع، بالإضافة إلى تفشي فيروس كورونا الجديد في الصين مما وضع أسواق النفط في ظروف حرجة، والذي بدوره قلل حركة السفر والطلب على الطاقة. ويتوقع أن يتباطأ الطلب على النفط في الصين مع إعلان كبرى المصافي عن تخفيضات في نسب التشغيل المخطط لها وخفض الطلب على النفط بسبب تفشي هذا الفيروس وهو ما أدى الى هبوط حاد في أسواق الأسهم الآسيوية وكذلك تقليص شركات الطيران رحلاتها للصين.

العمانية

#عاشق_عمان

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
Open chat
أرسل كلمة