إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

Search Result

تقليص
24 نتائج في 0.1123 ثواني.
كلمات البحث
الأعضاء
الكلمات الدلالية (Tags)
ظ…ط¯ظˆظ†ط§طھ ظˆظ…ظ‚ط§ظ„ط§طھ x
  •  

  • ahmed egy
    كتب موضوع تحميل ويندوز 10

    تحميل ويندوز 10

    تبحث لتثبيت ويندوز 10 Windows على جهاز الكمبيوتر الخاص بك؟...
    مدينة تحميل البرامج موقع يشمل جميع برامج الكمبيوتر والموبايل الجديدة ويوفر احدث اصدارات البرامج الجديدة كبرامج تعديل صور , برامج نت , برامج اندرويد وبرامج حماية وايضا تنزيل العاب للكمبيوتر والموبايل apk
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة

  • اسرع شركة نقل عفش بالمدينة المنورة 0540290414 مؤسسة رزان الذهبية

    ...
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة

  • في عُمان .. الأبيض ليس مجرد لون!


    إلى دمشق ما بين الشكّ واليقين، والشوك والشكاية، ومن خيمة الأحزان التي استحكمت في محيط ودروب، كان الوقت يتنابز، والأخبار تتوافز عن معابر مقطوعة، ومَدَيات محاصَرة. الوصول إلى دمشق لم يكن بهذه المسؤولية على مدى الأشهر الاثنين والثلاثين من عمر الجمر المتنقّل، والاحتمالات الشائكة. لكن الطريق المغلقة منذ ساعات، وقد كانت لأيام قبلها على حافة العبور الحرج، ستنفتح بإلهام أو توق، أو بخت يتأرجح آن وصول الاحتمال إلى الحدّ القارس، الذي يهدّد الوصول إلى العاصمة؛ بل الانتقال إلى عواصم، والسفر إلى ما هو...
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة

  • مُطلق المطيري، وجهة نظر الحقائق التاريخية، تعليق على مقال جريدة الرياض السعودية


    مُطلق المطيري
    وجهة نظر الحقائق التاريخية
    تعليق على مقال جريدة الرياض السعودية.
    محمد بن سعيد الحجري، جريدة الرؤية، الخميس 9 يناير 2014م.
    http://msaalhjry.blogspot.com/ ينتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي منذ أسبوعين مقال حول شخصية القائد السعودي "مطلق المطيري" الذي غزا عمان في الربع الأول من القرن 13 الهجري مطلع القرن 19 الميلادي، وقتل في "بديّة" في ذي القعدة 1228هـ/ نوفمبر1813م، وقد قدم مع رابط المقال في جريدة الرياض إشارة إلى أنه حول "مقتل مطلق المطيري من وجهة ن...
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة

  • عب أول عادي

    عب أول عادي

    عادي عادي لن نغار من الحكومة الذكية ولا يجب أن نغار ولماذا يجب أن نغار لأن القاعدة تقول لا تنظر إلى من هو أعلى منك أنظر دائما من هو أسفل منك حتى تقتنع غصبا عنك أنك في المقدمة ،عليك أن تشكر ما أنت فيه وتحمده ولا يجب أن تخرج عما هو عليه عادي وميسر. عادي جدا أن تذهب إلى وزارة من الوزارات الخدمية تقطع من خلالها عشرات الكيلومترات وما أن تصل تجد الموظف في إجازة أو خارج لمشوار يقضي فيها مصالحه الخاصة دون رقيب أو حسيب أو أن جميع الأبواب مغلقة يرد ويتكرم عليك موظف بسيط أو فراش من وراء لوح زجاجي الجماعة في اج...
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة

  • غداً ستحرقُ نفسها يا وزارة ..!!

    غداً ستحرقُ نفسها يا وزارة ..!!

    من المفترض أن تُكمل هذه المقالة الجزءَ الثاني من مقال "الخرافات والأساطير"... لكن حدثا ما هزَّ مشاعر أو عواطف أو تعجب أو استنكار أو استهجان الناس، فالرجل الذي ظهر صوته على إذاعة الوصال وبكى طالبا الإعدام له ولأسرته، نظرا للديون التي في عنقه، أو لحالة الفقر التي يعاني منها، وبكائه العنيف وعباراته الأعنف، قطع تسلسل المقال لتسجيل الحدث الأهم... وانتشر التسجيل انتشار النار في الهشيم عبر وسائل التواصل، بخاصة الواتساب... وانسابتْ مشاعر القراء بتعليقات وكل يردد حسبي الله ونعم الوكيل، محملين الأمر برمته...
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة

  • سياحة البغاء ، صياعة عربية في زمن الجوع

    سياحة البغاء ، صياعة عربية في زمن الجوع

    المتعة الحرام ، هذا ليس عنوان فيلم عاطفي ، و ليس عنوان كتاب للكاتب الكبير نجيب محفوظ ، هذا عنوان حالة عربية مرضية تعيش على وقعها أقطار عربية كثيرة مع أن البعض لا يكتب عنها كثيرا ، و لا بتداولها القلم بالبحث ، حالة صياعة و إفراغ للكبت تصرف فيها الأموال الطائلة ، و ” تشغل” منظومة محترفة كاملة في مجال المتعة الحرام ، و في أقدم مهنة عرفها التاريخ . أرقام خيالية تستنزفها سياحة البغاء و شذوذ الترف ، المئات من الملايين تضيع في بضع لحظات تحصل عليها شبكات الدعارة و من يتولون إدارة هذه الشبكات عبر مسالك...
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة

  • ليتهم أجلوا التعليق ..

    ليتهم أجلوا التعليق ..

    كلما سرت شائعة تطالب بالتشدد في معالجة الحالة المرورية، سارعت الشرطة إلى النفي، وهذا أسلوب جميل يعبِّر عن الشفافية في إطلاع المواطنين على حقيقة الأمور، ومع ذلك كنت أتمنى تأجيل ذلك (النفي) وكان يكفي التعليق بأن مثل هذا قد يكون من الأمور التي يفكر فيها، حتى نرى كيف سيتصرف الناس في حال لو إن مثل هذا التشدد (الحميد) قد حصل فعلا، فليس من شك إن الردع للحفاظ على ما هو أكبر قيمة، وأعلى أهمية من الضرر النفسي والمادي، وهي الروح البشرية التي تزهق ابتذالا في حوادث المرور، كنتيجة للعجز عن الحزم في الاجراءات، التي ...
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة

  • ثلاث وقفات مرورية

    ثلاث وقفات مرورية

    الوقفة الأولى مع ضحايا العيد البشرية: أنه لأمر محزن بالطبع أن يبلغ عدد الضحايا (28) شخصا من غير المصابين الذي بلغ عددهم (238) شخصا، الذين قد تكون إصابات بعضهم خطيرة ومؤلمة ومستمرة في إيلامها، ومع ذلك فإن ضحايا هذا العيد أرحم بكثير من ضحايا الأعياد قبل عامين ماضيين، عندما كان عدد ضحايا من الوفيات وحدها يتجاوز الخمسين شخصاً، وهذه النتيجة رغم مرارتها، إلا أنها يجب أن تكون مشجعة لنا لأنها تعطينا الأمل والدافع، وذلك للعمل بجدية وتعاون من أجل خفض الوفيات، وإن الهدف (صفر) في الوفيات، قد يتحقق على الأقل ف
    ...
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة

  • زمن بلا مواقف للسيارات

    زمن بلا مواقف للسيارات

    هل يجوز أن تكون مواقف السيارات ضمت إلى قائمة (سقط سهوا) ذلك ما كان يقال عندما لم يتنبَّه لشيء ليس من الأهمية بمكان .. بأنه سقط سهوا، أما أن تجد أسواق ومجمعات تجارية كبيرة، ليس لها مواقف للسيارات فهذا لا يجوز أن يسقط سهوا، وإن وجدت فإنها لا تكفي لمواقف سيارات الموظفين في ذلك المجمع، وكذلك مستشفيات بمئات الأسرة، وبها عددا كبيرا من العيادات التخصصية، ولكن ليس لها مواقف للسيارات، فهل يجوز أن يسقط سهوا كل هذا، ليس ذلك وحسب .. وإنما أحياء سكنية ليس لها مواقف تكفي لسكان في بيوت متجاورة، فما بال العما...
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة

  • تجربة الدوار الهزاز تعود للسوادي

    تجربة الدوار الهزاز تعود للسوادي

    إلى متى يا ترى سنظل نخوض التجارب على الشارع العام، واحدة تلو الأخرى .. بالأمس القريب فرح الناس بتخلصهم من تجربة دوار حفيت الهزاز، الذي كان ينفض السيارة نفضا عنيفا وكأنها تقع في دائرة زلزال متوسط الشدة، واليوم تعاد إليهم نفس المشكلة على مثلث السوادي، بنموذج أكثر عنفا وشدة مما كان عليه سابقه، وذلك بسلسلة متتالية من الخطوط ذات القاعدة الحديدية، والمسماة بعيون القطط .. وإن كانت القطط تبرأ لنفسها من ذلك العنف والقسوة من عيون شبِّهت بعيونها، فذلك الهز والنفض الذي يزلزل أجزاء السيارة بأكملها، حتى تكاد
    ...
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة

  • قاطعون حبل الحياة بالإشارة الحمراء

    إن الذين يقطعون الإشارة الحمراء، إنما يقطعون قبل ذلك الصلة بالحياء، وما يأتي بعد ذلك من قطع للإشارة الحمراء، فيه احتمالية لقطع حبل الحياة لنفسه، وقد يكون فيه أيضا لأرواح غيرهم، ممن يشاركونهم نفس الطريق، الذي هو في الأصل لعامة الناس، وليس لهم وحدهم بالطبع. وهنا يسألكم الناس – أيها المستفردون بالإشارة الحمراء - ما الذي دهاكم على أفعال مشينة وخطيرة كهذه ؟!! والأمر كله لا يتجاوز بضع ثوان، ويأتيكم الدور لتمروا بسلام آمنين بإذن لله، إلى متى هذه العجلة والاستخفاف بالأمور ؟!!. قد يفرح البعض بالانتصار
    ...
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة

  • علاقة السلامة المرورية بالتخمييس

    علاقة السلامة المرورية بالتخمييس

    إن المسألة مختلفة جدا عن مناطحة الثيران، إنما هي مناقشة لموضوع لم نكن نحن أول مكتشفيه، بل نحن بعض ضحاياه، فهناك دول خليجية سبقت في هذا المضمار، وظنت أنها تحل مشكلة، ولكنها اكتشفت أنها فتحت مشكلة كبيرة، لم يعد لديهم من سبيل لحلها، إلا بتقديم النصح للآخرين، بأن لا تقدموا على نفس الخطأ، ومشكلتنا – نحن - العرب أننا نحكم العواطف في حلولنا للمشاكل، فلا نرى أبعد من أطراف أنوفنا، وإذا قيل لمسؤول ما، أدرس موضوع معينا، أعتبر التكليف بالدراسة أمرا واجب النفاذ، وسبب هذا الفهم العاطفة أيضا، لأن شعوره أخذه
    ...
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة

  • ساحات التخمييس بداية المشكلة

    ساحات التخمييس بداية المشكلة

    هل تذكرون كيف بدأت مشكلة تدخين (الشيشة) في عمان ؟!! لقد كانت الشرارة الأولى (محل صغير) في الحي التجاري بالقرم، والسؤال الثاني، هل تعلمون ما حجمها اليوم ؟!! بالتأكيد أنتم لا تعلمون، ولا تعلمون أيضا كيف انتشرت آفة المخدرات في البلاد بين فئة الشباب بالطبع، فقد كانت الإحصائية الجنائية قد سجلت (57) حالة تعاطي وترويج ومتاجرة في عام 1984م، وربما يسجل مثل هذا الرقم اليوم في أسبوع واحد .. وليس في سنة، إن ظواهر كثيرة تحدث على الساحة العامة، ونحن مخدرون لاهون عن رؤية الواقع، بل البعض تقدم درجة يفكر كيف ي
    ...
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة

  • التسديس والتخمييس .. والتفريغ والتنفيس

    قاتل الله بعض مصطلحات التي قتلت الناس، بما ألبست من لبوس التخدير وتنويم المغناطيس، وهذه المصطلحات رافقت الحملة الإعلامية الفجة – مع الأسف الشديد - التي أريد بها الترويج والتسويق لساحات التدريب على طرق الموت والهلاك، لقد كنا نسمع إن فلانا من الناس يضرب أسداس في أخماس، وذلك لإظهار الحيرة من فقد شيء ما .. ولم يجده، أما التنفيس فأنه يتم إحداثه بالشيء المنفوخ، أو المضغوط فوق طاقة الإحتمال، فينفس لموازنة الداخل بالخارج، أو لتقليل الضغط عليه، أما التفريغ هو لإخلاء الشيء من مكونه .. أو ما بداخله، وكل م
    ...
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة
يعمل...
X