إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

Search Result

تقليص
18 نتائج في 0.0296 ثواني.
كلمات البحث
الأعضاء
الكلمات الدلالية (Tags)
ظ†ط§ظپط°ط© ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ط«ظ‚ط§ظپط© ط§ظ„ظ…ط±ظˆط±ظٹط© x
  •  

  • تعديل السن القانونية لطالبي رخص السياقة وإصدار رخص مؤقتة تحت المراقبة

    كشف العميد مهندس محمد بن عوض الرواس مدير عام المرور بشرطة عمان السلطانية من خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس بمعهد السلامة المرورية بالسيب أن إحصائية الوفيات التي سجلت العام الماضي قبل يومين من نهايته بلغت 1131 حالة وفاة في حين بلغ عدد الاصابات 11364 وهذا يشير إلى انخفاض في نسبة الزيادة في الوفيات إلى أقل من 8% مقارنة بعام 2011، وتطرق إلى الموضوعات ذات الصلة بالشأن المروري من بينها الفريق المكلف بزيادة المراقبة المرورية ورصد السرعات العالية والذي سوف يبدأ مطلع عام 2013م بطاقم مزود بأحدث التقنيات...
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة

  • التخميس والنحر والانتحار .. فمن المسؤول ؟!.

    التخميس والنحر والانتحار .. فمن المسؤول ؟!.

    في استراليا وضع (14) مليون دولار، لدراسة مخاطر اسماك القرش على الناس، وعندما هجم سمك القرش على شخص يسبح في البحر، وكان معروفا له إن المنطقة خطرة، ورغم أنه كان الضحية الخامسة خلال عام، وهو مسئول عما جرى له، إلا إن المسئولين رأوا إن تلك خسارة بشرية فادحة (وهم خمسة أشخاص طوال عام كامل) مما حدا بهم إلى مضاعفة المبلغ إلى الضعف، ليصبح المبلغ المرصود (28) مليون دولار، وذلك لدراسة إيجاد وسيلة لتكف مخاطر اسماك القرش عن الناس. أما نحن العرب فنختلف تماما عن الدول المتقدمة، فنظل مصرِّين على الوفاء لقول الشاعر
    ...
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة

  • ليتهم أجلوا التعليق ..

    ليتهم أجلوا التعليق ..

    كلما سرت شائعة تطالب بالتشدد في معالجة الحالة المرورية، سارعت الشرطة إلى النفي، وهذا أسلوب جميل يعبِّر عن الشفافية في إطلاع المواطنين على حقيقة الأمور، ومع ذلك كنت أتمنى تأجيل ذلك (النفي) وكان يكفي التعليق بأن مثل هذا قد يكون من الأمور التي يفكر فيها، حتى نرى كيف سيتصرف الناس في حال لو إن مثل هذا التشدد (الحميد) قد حصل فعلا، فليس من شك إن الردع للحفاظ على ما هو أكبر قيمة، وأعلى أهمية من الضرر النفسي والمادي، وهي الروح البشرية التي تزهق ابتذالا في حوادث المرور، كنتيجة للعجز عن الحزم في الاجراءات، التي ...
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة

  • ثلاث وقفات مرورية

    ثلاث وقفات مرورية

    الوقفة الأولى مع ضحايا العيد البشرية: أنه لأمر محزن بالطبع أن يبلغ عدد الضحايا (28) شخصا من غير المصابين الذي بلغ عددهم (238) شخصا، الذين قد تكون إصابات بعضهم خطيرة ومؤلمة ومستمرة في إيلامها، ومع ذلك فإن ضحايا هذا العيد أرحم بكثير من ضحايا الأعياد قبل عامين ماضيين، عندما كان عدد ضحايا من الوفيات وحدها يتجاوز الخمسين شخصاً، وهذه النتيجة رغم مرارتها، إلا أنها يجب أن تكون مشجعة لنا لأنها تعطينا الأمل والدافع، وذلك للعمل بجدية وتعاون من أجل خفض الوفيات، وإن الهدف (صفر) في الوفيات، قد يتحقق على الأقل ف
    ...
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة

  • زمن بلا مواقف للسيارات

    زمن بلا مواقف للسيارات

    هل يجوز أن تكون مواقف السيارات ضمت إلى قائمة (سقط سهوا) ذلك ما كان يقال عندما لم يتنبَّه لشيء ليس من الأهمية بمكان .. بأنه سقط سهوا، أما أن تجد أسواق ومجمعات تجارية كبيرة، ليس لها مواقف للسيارات فهذا لا يجوز أن يسقط سهوا، وإن وجدت فإنها لا تكفي لمواقف سيارات الموظفين في ذلك المجمع، وكذلك مستشفيات بمئات الأسرة، وبها عددا كبيرا من العيادات التخصصية، ولكن ليس لها مواقف للسيارات، فهل يجوز أن يسقط سهوا كل هذا، ليس ذلك وحسب .. وإنما أحياء سكنية ليس لها مواقف تكفي لسكان في بيوت متجاورة، فما بال العما...
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة

  • تجربة الدوار الهزاز تعود للسوادي

    تجربة الدوار الهزاز تعود للسوادي

    إلى متى يا ترى سنظل نخوض التجارب على الشارع العام، واحدة تلو الأخرى .. بالأمس القريب فرح الناس بتخلصهم من تجربة دوار حفيت الهزاز، الذي كان ينفض السيارة نفضا عنيفا وكأنها تقع في دائرة زلزال متوسط الشدة، واليوم تعاد إليهم نفس المشكلة على مثلث السوادي، بنموذج أكثر عنفا وشدة مما كان عليه سابقه، وذلك بسلسلة متتالية من الخطوط ذات القاعدة الحديدية، والمسماة بعيون القطط .. وإن كانت القطط تبرأ لنفسها من ذلك العنف والقسوة من عيون شبِّهت بعيونها، فذلك الهز والنفض الذي يزلزل أجزاء السيارة بأكملها، حتى تكاد
    ...
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة

  • قاطعون حبل الحياة بالإشارة الحمراء

    إن الذين يقطعون الإشارة الحمراء، إنما يقطعون قبل ذلك الصلة بالحياء، وما يأتي بعد ذلك من قطع للإشارة الحمراء، فيه احتمالية لقطع حبل الحياة لنفسه، وقد يكون فيه أيضا لأرواح غيرهم، ممن يشاركونهم نفس الطريق، الذي هو في الأصل لعامة الناس، وليس لهم وحدهم بالطبع. وهنا يسألكم الناس – أيها المستفردون بالإشارة الحمراء - ما الذي دهاكم على أفعال مشينة وخطيرة كهذه ؟!! والأمر كله لا يتجاوز بضع ثوان، ويأتيكم الدور لتمروا بسلام آمنين بإذن لله، إلى متى هذه العجلة والاستخفاف بالأمور ؟!!. قد يفرح البعض بالانتصار
    ...
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة

  • علاقة السلامة المرورية بالتخمييس

    علاقة السلامة المرورية بالتخمييس

    إن المسألة مختلفة جدا عن مناطحة الثيران، إنما هي مناقشة لموضوع لم نكن نحن أول مكتشفيه، بل نحن بعض ضحاياه، فهناك دول خليجية سبقت في هذا المضمار، وظنت أنها تحل مشكلة، ولكنها اكتشفت أنها فتحت مشكلة كبيرة، لم يعد لديهم من سبيل لحلها، إلا بتقديم النصح للآخرين، بأن لا تقدموا على نفس الخطأ، ومشكلتنا – نحن - العرب أننا نحكم العواطف في حلولنا للمشاكل، فلا نرى أبعد من أطراف أنوفنا، وإذا قيل لمسؤول ما، أدرس موضوع معينا، أعتبر التكليف بالدراسة أمرا واجب النفاذ، وسبب هذا الفهم العاطفة أيضا، لأن شعوره أخذه
    ...
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة

  • ساحات التخمييس بداية المشكلة

    ساحات التخمييس بداية المشكلة

    هل تذكرون كيف بدأت مشكلة تدخين (الشيشة) في عمان ؟!! لقد كانت الشرارة الأولى (محل صغير) في الحي التجاري بالقرم، والسؤال الثاني، هل تعلمون ما حجمها اليوم ؟!! بالتأكيد أنتم لا تعلمون، ولا تعلمون أيضا كيف انتشرت آفة المخدرات في البلاد بين فئة الشباب بالطبع، فقد كانت الإحصائية الجنائية قد سجلت (57) حالة تعاطي وترويج ومتاجرة في عام 1984م، وربما يسجل مثل هذا الرقم اليوم في أسبوع واحد .. وليس في سنة، إن ظواهر كثيرة تحدث على الساحة العامة، ونحن مخدرون لاهون عن رؤية الواقع، بل البعض تقدم درجة يفكر كيف ي
    ...
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة

  • التسديس والتخمييس .. والتفريغ والتنفيس

    قاتل الله بعض مصطلحات التي قتلت الناس، بما ألبست من لبوس التخدير وتنويم المغناطيس، وهذه المصطلحات رافقت الحملة الإعلامية الفجة – مع الأسف الشديد - التي أريد بها الترويج والتسويق لساحات التدريب على طرق الموت والهلاك، لقد كنا نسمع إن فلانا من الناس يضرب أسداس في أخماس، وذلك لإظهار الحيرة من فقد شيء ما .. ولم يجده، أما التنفيس فأنه يتم إحداثه بالشيء المنفوخ، أو المضغوط فوق طاقة الإحتمال، فينفس لموازنة الداخل بالخارج، أو لتقليل الضغط عليه، أما التفريغ هو لإخلاء الشيء من مكونه .. أو ما بداخله، وكل م
    ...
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة

  • ما لم أقله في برنامج عن قرب (1)

    ما لم أقله في برنامج عن قرب (1)

    إن الذي لم أقله في البرنامج التلفزيوني (عن قرب) سأقوله كتابة اليوم، وهو أمر يستحق الوقوف عنده، والتمعن في مضامينه ومراميه، ألا وهي تلك القناعات التي إنطبعت في أذهان المسؤولين المشرفين على هذا المرفق المهم، الذين يفترض فيهم أنه ليس لهم هم، إلاّ تحقيق للسلامة المرورية في البلاد، ولكن يكاد المرء يصاب باليأس والإحباط ، عندما يجد المسؤول الأول عن السلامة المرورية، يفكر بذهنية المطمئن الواثق، بأن لا شيء غير عادي يحدث في الشارع العام، وأن الحوادث إفراز طبيعي لتطور الحالة المرورية، ونتيجة واقعية للزيا
    ...
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة

  • ما لم أقله في برنامج عن قرب (3)

    ما لم أقله في برنامج عن قرب (3)

    وأنتهي بالقول في هذا الموضوع، إنني أصبحت متأكدا تمام التأكد، أن ما قلته أو كتبته في هذه المقالات الثلاث، موضحا نقاطا كنت أود قولها في برنامج عن قرب، فلم أقلها لسبب أو لآخر، أو ما قد كتبته على مدى الخمس السنوات الماضية، أو ما سأظل أكتبه من اليوم .. وإلى ما شاء الله، فيما سيأتي من قادم الأيام في الشأن المروري، فإنه قد لا يغير قناعات المسئولين عن المرور، ما لم يقتنعوا هم بذلك .. وبحر إرادتهم، لذلك فلن يستطيع احد ما، أن يملي على آخر شيئا غير الذي يقتنع به، وكل ما يقال عن الدراسات والبحوث، والخبرات التي
    ...
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة

  • متى نتخلص من التحويلات المحرجة ؟

    هذه التحويلات الموجودة على الشارع السلطان قابوس، مزعجة جداً ومحرجة كذلك .. والمزعج فيها أنها أخذت وقتاً أكثر مما يستحمله الناس، فلا نرى حركة عمالية واضحة في الموقع، حتى نستبشر خيرا بخلاصنا من الزحمة، فضيِّقت الشوارع وضاقت الصدور على الصبر، على الرغم من إن وراء هذا الصبر طريق أوسع، ولكن هذا الانتظار الطويل أصبح ممل، فقد استهلك مخزون الناس من الصبر، فهل تريد الجهة المعنية بهذه المشاريع البطيئة، أن تُجبِل الناس على القادم من شدائد الزحمة، حيث لا يتواكب التخطيط والتنفيذ وسرعة نمو الحركة المرورية، التي
    ...
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة

  • ضخامة الطرق من عظمة المسيرة

    إن النهضة العمانية المباركة، التي فجر طاقاتها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم – حفظه الله ورعاه – في 23 يوليو عام 1970م، فتحت عينيها على طريق مرصوف واحد من (4) كيلومترات، ذلك الطريق الذي كان يربط بين مسقط ومطرح عبر عقبة ريام، ولكن الوضع أصبح تماما مختلف اليوم، فهناك ما يزيد على (12000) ألف كيلومتر من الطرق المسفلتة، عدا عشرات الآلاف من الطرق الممهدة في طول البلاد وعرضها. وإذ أتذكر جيداً قبل عام السبعين، عندما كنا نقطع المسافة بين قرانا المطلة على وادي عاهن، إلى أسواق ولايات شمال الباط
    ...
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة

  • تائهون مع المرور بين غلقين .. العقل والباب

    أن تخرج علينا بلدية مسقط ، بإعلان (ملون) في الصفحة الأولى، وعلى كل الصحف المحلية، وتخصص فيه الرقم (1111) للاتصال على مدى (24) ساعة للإستفسار، وتكرر هذا الإعلان يوميا، ثم تضع نفس الإعلان على لوحات بارزة على الطرقات، وتخلق زخماً كبيراً بهذا الإعلان، والهدف منه (توفير المعلومات، وتقبل الملاحظات حول عمل البلدية) وبهذا توفر على الناس عناء المراجعة .. وهدر الوقت، أليس مثل هذا فعل تشكر عليه بلدية مسقط ؟! وهو يعد ترفاً أو مبالغة كبيرة في تقديم الخدمة، مقارنة مع ما يحدث من حوادث المرور على الطرقات. أما با
    ...
    شاهد أكثر | الذهاب إلى المشاركة
يعمل...
X